شركة الستوم الفرنسية تنظم جولة لـ 40 إعلامياً تعرض خلالها تجربتها في تصنيع عربات قطار الرياض

نظمت شركة ALSTOM الفرنسية لصناعة القطارات، زيارة لمجموعة من الإعلاميين من مختلف دول العالم إلى مصنع الشركة بمدينة كاتوفيتسه ببولندا، لاطلاعهم على عربات قطار الرياض‘ ضمن مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام بمدينة الرياض الذي تقوم عليه الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، ضمن 190 قطاراً يتم تصنيعها حالياً للمشروع من قبل ثلاثة من أكبر مصنعي القطارات في العالم.

وخلال الزيارة، شاهد الإعلاميون فيلماً موجزاً عن مشروع قطار الرياض، واستمعوا إلى شرح عما تتميز به عربات القطار من تصاميم داخلية وخارجية عصرية، وخدمات وتقنيات هي الأحدث من نوعها في هذا المجال، تهدف إلى تحقيق أعلى درجات الراحة والأمان للركاب.

وأوضح المهندس خالد بن عبدالله الهزاني مدير إدارة برنامج المشاريع المعمارية بالهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، أن مشروع قطار الرياض، يشكل إحدى الركائز الرئيسية في مستقبل مدينة الرياض الحضري والاقتصادي، وسيساهم في تعزيز مقومات المدينة، ورفع مستوى جودة الحياة فيها إلى المستوى الذي يطمح إليه سكانها، بما ينسجم مع توجهات (رؤية المملكة العربية السعودية 2030) في تصنيف الرياض بين أفضل 100 مدينة في العالم.

وبيّن المهندس خالد الهزاني، أن العمل يتواصل في تصنيع عربات القطارات ضمن المشروع من قبل كل من: شركةSIEMENS الألمانية، وشركة BOMBARDIER الكندية، وشركة ALSTOM الفرنسية، حيث يجري تنفيذ الاختبارات اللازمة على القطارات التي اكتمل تصنيعها، تمهيداً لنقلها إلى مدينة الرياض بمشيئة الله.
وأشار إلى أن تصميم عربات قطار الرياض، يتميز بمراعاته لمتطلبات ذوي الاحتياجات الخاصة، وانسجامه مع خصائص البيئة الطبيعية في مدينة الرياض، وفق أحدث المواصفات وباستخدام المواد الأعلى جودة ومتانة، والأكثر تحملاً وملائمة للأحوال الجوية السائدة في المدينة.

ونوّه المهندس الهزاني، إلى أن الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، حرصت على توطين التجربة والخبرة في مشروع النقل العام بمدينة الرياض، من خلال وضع خطة للتدريب تشارك فيها الائتلافات والشركات العالمية القائمة على تنفيذ المشروع، تشمل تدريب الكفاءات الوطنيّة على أعمال تصنيع وتشغيل وصيانة القطارات أثناء مراحل التصنيع والاختبارات والتشغيل التجريبي.

شارك هذا المقال:

ذات صلة